غالباً ما يحدث الحمل بشكل طبيعي في حال عدم وجود أي مشاكل صحية تعانين منها أنتِ وشريكك، إلا أنّ إجراء بعض التغييرات البسيطة على نمط حياتكِ قد يزيد من فرصة حدوث الحمل وكذلك الحمل الصحيّ، ولمعرفة ما يمكنك فعله وما عليك تجنبه لضمان الحدوث الحمل ننصحك بقراءة المقال الآتي:[١]

كيف أزيد فرص الحمل

غالباً ما يحدث الحمل عند ما يزيد عن 80% من الأزواج خلال السنة الأولى من الزواج، كما أنّ نصف أولئك الأزواج الذين لم يسبق لهم الحمل خلال السنة الأولى من الزواج، سيحدث الحمل لديهم خلال السنة الثانية، وذلك في حال عدم استخدام أي نوع من أنواع وسائل منع الحمل أو في حال عدم معاناتهم من أيّ مشاكل أخرى، حيث إنّ الإصابة ببعض الأمراض مثل: السكري، والربو، والسمنة، قد تقلل من فرصة حدوث الحمل،[١] ولزيادة فرص حدوث الحمل يمكن اتباع ما يأتي:


تسجيل مواعيد الدورة الشهرية ومتابعة أوقات حدوثها

يجب على المرأة التي ترغب في حدوث الحمل أن تكون طول الدورات الشهرية لديها منتظمة، أي أنها تحدث خلال فترات متقاربة في كل شهر، وفي نفس عدد الأيام من كل شهر، حيث يساعد ذلك على تحديد موعد حدوث الإباضة -وهو موعد انطلاق البويضة من المبيض-، وبالتالي زيادة فرص حدوث الحمل، ومن الجدير بالذكر أن البويضة تبقى جاهزة للتخصيب لمدة 12 إلى 24 ساعة فقط من موعد انطلاق البويضة، بينما تبقى الحيوانات المنوية في الرحم لمدة 5 أيام، وذلك بناءً على أبحاث أجرتها جمعية الحمل الأمريكية.[٢]


تحديد وقت حدوث الإباضة

يطلق المبيض بويضة واحدة فقط في كل شهر، لذلك يعد تحديد موعد الإباضة من أفضل الطرق التي تزيد من فرصة حدوث الحمل، ومن الجدير بالذكر أنه يوجد العديد من الطرق التي يمكن اتباعها لتحديد موعد الإباضة في حال كانت الدورة الشهرية منتظمة، ومنها:[٣]

  • حساب وقت الإباضة إذا كانت دورة الحيض لديكِ منتظمة.
  • استخدام فحوصات التنبؤ بموعد الإباضة، وذلك للتحقق من مستويات الهرمونات لديك في منتصف الدورة الشهرية، وبالتالي القدرة على تحديد الموعد التقريبي للإباضة.
  • تتبّع الأعراض المرافقة لحدوث الإباضة، مثل: ارتفاع درجة حرارة الجسم، وظهور مخاط عنق الرحم.
  • استشارة الطبيب لتحديد موعد الإباضة إن كانت الدورة الشهرية غير منتظمة.


ممارسة العلاقة الزوجية في الوقت المناسب

يجب التخطيط لممارسة العلاقة الزوجية في الأوقات التي تكون فيها الخصوبة عالية، وذلك في يوم الإباضة أو قبل يومين إلى ثلاثة أيام من موعد الإباضة تقريباً، -هذا في حال القدرة على تحديد موعد الإباضة-، حيث إنّ ذلك سيزيد من فرصة حدوث الحمل، أما في حال عدم القدرة على تحديد موعد الإباضة فيفضل ممارسة العلاقة الزوجية كل يومين وتحديداً خلال الأسبوعين المتوسطين من موعد الدورة الشهرية، حيث إنه من خلال هذه الطريقة يمكن ضمان وجود حيوانات منوية صحية في قناتي فالوب عند حدوث الإباضة، وهذا بدوره يساعد على زيادة فرصة حدوث الحمل.[٣]


الحفاظ على وزن صحي

يؤثر وزن كلا الزوجين في فرصة حدوث الحمل، ومن الجدير بالذكر أن النحافة والوزن المنخفض جداً يؤثر في تأخر حدوث الحمل كالسمنة تماماً، ولفهم ذلك يمكن القول بأن مؤشر كتلة الجسم الصحي يتراوح ما بين 18.5 إلى 24.9، فإذا كانت كتلة الجسم أقل من 18.5 فهذا يدل على النحافة الشديدة، بينما إذا كانت أعلى من 24.9 فهذا يدل على زيادة الوزن والسمنة، وهذا بدوره يسبب حدوث دورات غير منتظمة للدورة الشهرية أو عدم حدوثها تماماً، مما يؤثر في القدرة على الحمل والإنجاب، ولحل هذه المشكلة يمكن اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وكذلك يمكن استشارة الطبيب.[٤]


اتباع نظام غذائي صحي

يعدّ اتباع نظام غذائي صحي من الطرق الجيدة التي تزيد من فرص حدوث الحمل، كما أنه يساعد على الحصول على وزن صحي أيضاً، وذلك من خلال الحصول على الفيتامينات والعناصر المهمة، مثل: فيتامين أ، وفيتامين سي، والحديد، وحمض الفوليك، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والألياف، وأحماض أوميغا 3 الدهنية، ويمكن الحصول على هذه المغذيات المهمة من خلال إجراء بعض التغييرات على النظام الغذائي، مثل:[٥]

  • تناول 4-5 حصص من الخضار كل يوم، اثنتين منها على الأقل يجب أن تكون خضار ورقية، بالإضافة إلى حصتين من الفواكه.
  • الحد من تناول السكريات، والحرص على التقليل من كميات الكربوهيدرات المكررة، مثل: الكوكيز والمعجنات، ومحاولة استبدال هذه الأطعمة بالحبوب الكاملة والحبوب المدعمة.
  • إضافة السمك إلى النظام الغذائي.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • التقليل من تناول الكافيين قدر الإمكان.


تناول مكملات الفيتامينات

تعد مكملات الفيتامينات مهمة جداً لتزويد الجسم بكل ما يحتاجه من معادن وفيتامينات، والتي تتضاعف الحاجة إليها أثناء فترة الحمل، كما أنّه يُنصح بتناول هذه المكملات حتى قبل حدوث الحمل، وخاصة في بعض الحالات التي تعاني فيها المرأة من بعض المشاكل الصحية مثل: السكري، أو فقر الدم، أو اضطرابات الغدة الدرقية، ويجب دائماً استشارة الطبيب حول المكملات الغذائية التي يجب أن تتناولها، والكمية المناسبة منها بحسب الحالة الصحية.[٥][٦]


الاستلقاء في السرير لبعض الوقت بعد الجماع

يقترح بعض الأطباء استرخاء المرأة لمدة 10 إلى 15 دقيقة في السرير بعد الجماع، وتجنب استخدام الحمام بعد الجماع مباشرة، حيث إن ذلك يزيد من فرصة حدوث الحمل، ومن الجدير بالذكر أنه لا يوجد دراسات تدل على أن رفع القدمين بعد الجماع يزيد من فرصة حدوث الحمل، حيث إن منطقة الحوض تبقى ثابتة سواءً مع رفع القدمين أو بدون.[٤]


ممارسة التمارين الرياضية والهوايات التي تساعد على تقليل الإجهاد والتوتر

يُنصح بممارسة بعض الأنشطة والتمارين الرياضية التي تساعد على تقليل التوتر والإجهاد، مثل: المشي، والتأمل، وبعض الهوايات مثل الاستماع للموسيقى أو القراءة، حيث إنّ الإجهاد والتوتر قد يقلل من فرص حدوث الحمل، وكذلك قد يزيد من خطر الإصابة ببعض الأمراض المرتبطة بالتوتر، مثل: أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.[٤]


شرب كميات كافية من الماء

يساعد شرب كميات كافية من الماء تتراوح ما بين 8 إلى 10 أكواب في اليوم، على تحسين جودة سوائل عنق الرحم، والتخلص من فضلات الجسم عن طريق الكلى.[٧]


أمور عليكِ تجنبها لزيادة فرصة الحمل

نذكر فيما يأتي مجموعة من الأمور التي يجب تجنبها لزيادة فرصة حدوث الحمل:[٨]

  • الإقلاع عن التدخين: حيث أن له آثار سلبية متعددة على الإخصاب بالإضافة إلى مضاره في كل من صحة الأم وصحة الجنين، كما يمكن طلب المساعدة الطبية للمساعدة على الإقلاع عن التدخين.
  • التقليل من كميات الكافيين قدر الإمكان: حيث تشير الأبحاث إلى أن الخصوبة لا تتأثر باستهلاك الكافيين الذي يقل عن 200 ملغ يوميًا، أي ما يعادل حوالي 1-2 كوب من القهوة يومياً.
  • عدم المبالغة في ممارسة التمارين الرياضية الشّاقة: فقد ارتبطت التمارين الرياضية الشاقة والمكثفة لأكثر من خمس ساعات في الأسبوع بانخفاض الإباضة، وبالتالي التأثير في فرص الحمل.
  • إخبار الطبيب بالأدوية التي تتناولها المرأة: حيث أن بعض الأدوية التي تؤخذ دون وصفة طبيّة قد تكون من الأسباب التي تؤثر في فرص حدوث الحمل وتقللها، لذلك يجب التأكد من الطبيب دائماً حول أنواع الأدوية المتناولة.

المراجع

  1. ^ أ ب "How can I increase my chances of getting pregnant?", nhs, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  2. "Trying to conceive: 10 tips for women", livescience, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب "How to get pregnant fast", babycenter, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "How Can I Increase My Chances of Getting Pregnant?", medicinenet, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Ready to Conceive? 5 Tips to Improve Your Chances", peregianfamilymedical, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  6. do I need to,risk of some birth defects. "prenatal-vitamins", plannedparenthood, Retrieved 19/1/2021. Edited.
  7. "CONCEPTION TIPS", fertilitynetworkuk, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  8. "How to get pregnant", mayoclinic, Retrieved 24/12/2020. Edited.