يستمر الحمل كامل المدة حوالي 9 أشهر، ومعظم الأطباء يقسمون الحمل إلى 3 مراحل، وبالرغم من بدء الحمل منذ لحظة إخصاب الحيوان المنوي البويضة، إلا أنه يتم حساب الثلث الأول من الحمل (وهو الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل) من اليوم الأول من آخر دورة شهرية لكِ وحتى الأسبوع 12 من الحمل، وذلك لأن معظم النساء اللواتي يحملن بشكل طبيعي لا يعرفن موعد حدوث الإخصاب بالضبط.[١]


تطور الجنين في الثلث الأول من الحمل

ينمو الجنين بسرعة خلال الثلث الأول من الحمل،[٢]إليك أهم التطورات التي تحدث في الثلث الأول من الحمل:

  • تصبح البويضة المخصبة مجموعة من الخلايا سريعة الانقسام، والتي تنغرس في الرحم.[٣]
  • تبدأ المشيمة والحبل السري والكيس الأمنيوسي بالنمو، والكيس الأمنيوسي مليء بالسائل الأمنيوسي، الذي يحيط بطفلك ويحميه في الرحم.[٣][٤]
  • الجهاز العصبي: حيث يتشكّل دماغ طفلك وحبله الشوكي وأعصابه.
  • القلب: يتشكل القلب ويبدأ في النبض، ويمكنك سماعه على الموجات فوق الصوتية.[٣]
  • الوجه: تبدأ ملامح وجه طفلك في التبلور، حيث تتشكل العيون والأذنان على جانبي الرأس، وتتشكل الجفون والجبهة والأنف والخدين والشفتين والفك، ويتطور الفم وبراعم الأسنان واللسان.[٤]
  • الذراعين والساقين: تبدأ ذراعي ورجلي طفلك كبراعم صغيرة تنبت من جانبي الجنين، بعدها تبدأ ملامح طفلك بالظهور، مع تشكّل الذراعين والساقين والأصابع.[٤][٣]
  • الأعضاء التناسلية: تبدأ الأعضاء التناسلية في النمو، ولكن من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان لديك بنت أو ولد.[٣]
  • العضلات والحركة: تتطور العضلات ويبدأ الجنين في الحركة، وبمجرد أن تبدأ الأعصاب والعضلات في العمل معًا، يمكن لطفلك أن يبدأ في التحرك بنفسه، لكن لا يمكنك الشعور بحركته بعد في هذه المرحلة.[٤]
  • يتطور الجهاز الهضمي، بما في ذلك الأمعاء والكلى.[٣]



بحلول نهاية الثلث الأول من الحمل، سيكون طول طفلك حوالي 7-5 سم.




أعراض الثلث الأول من الحمل

في حين أن أول علامة على الحمل قد تكون تفويت الدورة الشهرية، لكن يوجد الأعراض الأخرى في الثلث الأول من الحمل، بما في ذلك:[٥]

  • الغثيان: غالبًا ما يبدأ غثيان الصباح، الذي يمكن أن يحدث في أي وقت من النهار أو الليل، بعد شهر واحد من الحمل.
  •  كثرة التبول: تزداد كمية الدم في جسمك أثناء الحمل، ويزداد الجهد على الكليتين، الأمر الذي يتسبب في كثرة التبول.[٥]
  • التعب والإعياء: خلال المراحل المبكرة من الحمل، ترتفع مستويات هرمون البروجسترون، مما قد يجعلك تنامين أكثر من المعتاد.[٥]
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام: عندما تكونين حاملاً، قد تصبحين أكثر حساسية لبعض الروائح وقد تتغير حاسة التذوق لديك، وهذا يعني حدوث رغبة شديدة لتناول بعض الأطعمة، أو النفور من أطعمة أخرى.[٥]
  • حرقة في المعدة: يمكن لهرمونات الحمل التي تعمل على استرخاء الصمام الموجود بين المعدة والمريء، مما يسمح لحمض المعدة بالصعود إلى المريء والتسبب بحرقة المعدة.[٥]
  • الإمساك: يمكن أن تؤدي المستويات المرتفعة من هرمون البروجسترون إلى إبطاء حركة الطعام عبر الجهاز الهضمي، مما يسبب الإمساك.[٥] 
  • زيادة الإفرازات المهبلية: قد تواجهين زيادة في الإفرازات المهبلية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وهذا طبيعي، ولكن إذا كنت تعاني من حكة أو التهاب في المهبل، تحدثي إلى طبيبك.[٦]
  • الدوخة: تشعر بعض النساء بدوار شديد، خاصةً عند الشعور بالجوع أو العطش أو الوقوف لفترة طويلة.[٧]
  • احتقان الأنف: قد تؤدي التغيرات في تدفق الدم في الجسم إلى زيادة احتقان الجيوب الأنفية أو الضغط عليها.[٧] 
  • نزول بقع الدم: تعاني البعض من نزيف خفيف، خاصة في وقت مبكر من الأشهر الثلاثة الأولى، لكن يجب الاتصال بالطبيب إذا كان النزيف شديدًا أو أحمر غامق.[٧] 


التغيرات التي تطرأ على الأم في الثلث الأول من الحمل

تحدث العديد من التغييرات في جسد الأم أثناء الحمل، وقد تعاني النساء من هذه التغييرات بشكل مختلف، وفيما يلي بعض التغييرات التي قد تحدث خلال الثلث الأول من الحمل:[٨]

  • تتضخم الغدد الثديية، مما يؤدي إلى تضخم الثدي وألمه عند اللمس ليصبح مستعداً للرضاعة الطبيعية، وقد ينصح بارتداء حمالة صدر داعمة للتخفيف من هذا التغير.
  • تتضخم المناطق المصطبغة حول حلمة كل ثدي، ويصبح لونها أغمق.
  • تصبح الأوردة أكثر وضوحًا على سطح الثدي.
  • يزداد حجم الرحم، ويبدأ بالضغط على مثانة المرأة. 
  • تحدث تقلبات مزاجية، وذلك بسبب الارتفاع المفاجئ في الهرمونات.
  • قد تبدو الملابس أكثر تضيقاََ حول الثدي والخصر، حيث يبدأ حجم المعدة في الزيادة لاستيعاب نمو الجنين.


زيارة الطبيب في الثلث الأول من الحمل

بعد تأكيد اختبار الحمل، سترغبين في تحديد موعدك الأول مع الطبيب، وعادةً ما يتم تحديد مواعيد زيارات ما قبل الولادة خلال الثلث الأول من الحمل كل شهر، وخلال هذه الزيارات القليلة الأولى، سيقوم طبيبك بإجراء فحوصات دم وفحوصات بدنية والإجابة عن أي أسئلة أو مخاوف قد تكون لديكِ.[٩]


فحوصات الثلث الأول من الحمل

قد تتضمن الفحوصات خلال الثلث الأول من الحمل ما يلي:[١٠]

  • أخذ التاريخ الطبي الخاص بك، مثل:
  • الحالات الطبية السابقة والحالية، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم.
  • الأدوية الحالية (الموصوفة، والتي تُصرف دون وصفة طبية والمكملات الغذائية).
  • العمليات الجراحية السابقة.
  • التاريخ الطبي العائلي للأب والأم ، بما في ذلك الأمراض والاضطرابات الوراثية.[١٠]
  • حالات الحمل السابقة.[١٠]
  • تاريخ آخر دورة شهرية الحيض.[١١]
  • إجراء فحص بدني للحوض.[١١]
  • اختبارات البول، لفحص نسبة الجلوكوز والبروتين وما إن كان هناك بكتيريا.[١١]
  • اختبارات الدم، لتحديد فصيلة دمك، و للعثور على الأمراض التي يمكن أن يكون لها تأثير على الحمل.[١١] 
  • اختبار العامل الريزيسي لجميع النساء الحوامل.[١١]
  • الاختبارات الجينية، والتي يتم إجراءها في بعض الحالات للعثور على الأمراض الوراثية.[١١]
  • فحص المسالك البولية.[١١]



يتم إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية أو السونار للعديد من النساء في حوالي الأسبوع 12 من الحمل، والتي تساعد على سماع نبض قلب الجنين، وعدد الأجنة في الرحم، وتقدير حجم الطفل، وتاريخ الولادة.




زيادة الوزن خلال الثلث الأول من الحمل

يمكن زيادة الوزن بمقدار 1 إلى 1.8 كغم خلال الثلث الأول من الحمل،[١٢] وإذا كنت تعاني من فقدان الشهية، فقد تفقدين بعض الوزن، ولا بأس بذلك، إذ ستعوّضين الوزن المفقودين في الفترة المقبلة.[١٣]


النوم في الثلث الأول من الحمل

يمكنك النوم في أي وضعية تريدها خلال الثلث الأول من الحمل، ولكن من الأفضل البدء في النوم على الجانب، إذ تُظهر مجموعة كبيرة من الأبحاث وفقاً للمؤسسة الوطنية الأمريكية للنوم أن النوم على الجانب الأيسر هو أفضل وضعية لكِ ولجنينك، حتى في وقت لاحق من الحمل، لكن النوم هو أمراً مهم خلال الثلث الأول من الحمل، لذا إذا كان من الأفضل لكِ، يمكنك أيضًا الاستمرار في النوم على ظهرك أو بطنك خلال الثلث الأول من الحمل.[١٤] 


نصائح لكِ في الثلث الأول من الحمل

تتضمن النصائح التي تساعدك على ضمان حمل صحي خلال الثلث الأول من الحمل ما يلي:[١٥]

  • تناولي فيتامينات الحمل كما هو موصوف من طبيبك.
  • مارسي التمارين الرياضية بانتظام، و إذا كان لديك بالفعل روتين رياضي قبل الحمل، فيمكنك الاستمرار عليه خلال فترة الحمل، لكن إذا كنت لا تمارسين الرياضة حاليًا، فابدأي بممارسة تمارين خفيفة ، مثل تمارين التمدد واليوغا، لكن يجب تجنب تمارين تستلزم القوة الشديدة، أو أي تمرين قد يتسبب في سقوطك أو إصابة بطنك.
  • تناولي الأطعمة المفيدة لصحتك، مثل اللحوم الخالية من الدهون والفواكه.
  • حاولي شرب السوائل قدر الإمكان.
  • تجنبي كحول والكافيين الموجود في القهوة أو الشاي، أو قللي استهلاكك من الكافيين إلى موب واجد يومياً.
  • تجنبي التعامل مع القطط وفضلاتها.
  • تجنبي التدخين.
  • تجنبي الأسماك النيئة أو الأسماك الكبيرة، مثل سمك القرش وسمك أبو سيف.
  • تجنبي تناول منتجات الألبان غير المبسترة.



للمساعدة على تخفيف الغثيان، تناولي الطعام ببطء وبكميات صغيرة كل ساعة إلى ساعتين، واختاري الأطعمة قليلة الدهون، كما قد تساعد الأطعمة التي تحتوي على الزنجبيل في تخفيف الغثيان.





قائمة المهام في الثلث الأول من الحمل

تتضمن قائمة المهام المطلوبة منك خلال الثلث الأول من الحمل:[١٦]

  • تعرّفي أكثر عن المخاض والولادة وكيفية الاعتناء بالطفل.
  • اختاري الطبيب الخاص بكِ في فترة الحمل، وخذي وقتك في التفكير في خياراتك واختيار المناسب لاحتياجاتك.[١٣]
  • ضعي ميزانية في نفقاتك الشهرية، وتعرّفي على تكلفة فحوصات المتابعة والإنجاب.[١٣]
  • ابدأي بالتفكير في اسم لطفلك، وإذا لم يكن لديك اسم طفل في الاعتبار، فليس من السابق لأوانه أبدًا البدء في طرح الأفكار حول اسم الطفل.[١٣]
  • خططي لكيفية الإعلان عن حملك، وفكري في كيف ومتى تريد إخبار أصدقائك وعائلتك بالأخبار السارة.[١٣]
  • احجزي مواعيد ما قبل الولادة مع الطبيب طوال فترة الحمل، فهي مهمة لتتبع صحتك ونمو طفلك.[١]
  • حافظي على أخذ اللقاحات اللازمة، وتحدثي مع طبيبك حول ما إن كان عليكِ أخذ لقاحات معينة أم لا.[١]


أعراض تستدعي زيارة الطبيب

يمكن أن تكون أي من هذه الأعراض علامة على وجود مشكلةِِ ما في حملك، لذا اتصلي بطبيبك على الفور إذا واجهت الأعراض التالية في الثلث الأول من الحمل:[١٦]

  • آلام شديدة في البطن أو تقلصات.
  • الغثيان أو القيء الشديد.[١٦]
  • نزيف.[١٦]
  • دوار شديد.[١٦]
  • ألم أو حرقة أثناء التبول.[١٦]
  • حمى أو قشعريرة.[١٧]

المراجع

  1. ^ أ ب ت "First trimester", pregnancybirthbaby, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  2. "First Trimester", nationwidechildrens, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "First Trimester of Pregnancy", webmd, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Your Baby’s Development: The First Trimester", familydoctor, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح "Healthy Lifestyle Pregnancy week by week Print", mayoclinic, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  6. "What to expect in the first trimester of pregnancy", hse, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "What to know about the first trimester of pregnancy", medicalnewstoday, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  8. "The First Trimester", stanfordchildrens, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  9. "What to expect in your first trimester", geisinger, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت "1st Trimester", summahealth, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت ث ج ح خ "The First Trimester", hopkinsmedicine, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  12. "Weight gain in pregnancy", pregnancybirthbaby, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  13. ^ أ ب ت ث ج "Your Guide to the First Trimester of Pregnancy", whattoexpect, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  14. "Sleeping While Pregnant: First Trimester", sleepfoundation, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  15. "First Trimester: Symptoms and Screening", northshore, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  16. ^ أ ب ت ث ج ح "What happens in the first trimester of pregnancy?", healthnavigator, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  17. "Prenatal care in your first trimester", medlineplus, Retrieved 30/1/2021. Edited.