إن وصولك للشهر التاسع يعني أنّه لم يتبقَ وقت طويل حتى تحملي طفلكِ بين يديكِ،[١] فما هي تطورات الجنين في الشهر التاسع؟ وما هي النصائح المساعدة لكِ في هذا الشهر؟



تطور الجنين في الشهر التاسع من الحمل

عند بلوغك نهاية الشهر التاسع سيصل طول طفلك حوالي 46-51 سنتيمتراً، ويزن حوالي 3.2 كيلوغرام،[٢]كما تتضمن علامات تطور طفلك في الشهر التاسع ما يلي:

  • إتمام نضج أنظمة الجسم، واستمرار جنينك بالنمو واكتساب الوزن.[٣]
  • تطوّر دماغ طفلك بشكل كبير.[٤]
  • تَناسب حجم الرأس مع حجم الجسم.[٥]
  • انتهاء تشكل الأطراف مع الأظافر بشكل كامل.[٥]
  • انتهاء تشكل شحمة الأذن اللينة، مع تشكُّل غضروف صغير داخلها.[٥]
  • تطوّر العضلات، بحيث يستطيع طفلك الآن أن يرفع رأسه ويستدير.[٥]
  • استمرار تصلُّب جميع العظام في جسم طفلك، باستثناء عظم الجمجمة الذي يبقى لينًا، ممّا يساعد طفلك على النزول عبر عنق الرحم خلال الولادة.[٥]
  • تطوّر الجهاز الهضمي، بحيث يمكنه هضم حليب الثدي.[٥]
  • تطوّر العيون بما يكفي لتتمكن الحدقة من التضيّق والتمدد كاستجابة للضوء.[٦]
  • تمكُّن طفلك من رمش عينيه وإغلاقهما.[٢]
  • زيادة تراكم الدهون تحت الجلد، فيصبح جلد طفلك أملس أكثر، غير مُجعَّد.[٦]
  • تطور الرئتين بشكل كامل تقريبًا.[٢]
  • استجابة طفلك للأصوات، أو الضوء، وحتى اللمس.[٢]
  • اختفاء الشعر الناعم الصغير المعروف باسم الزغب (بالإنجليزية: lanugo) من وجه طفلك.[٥]
  • تغيّر وضعية طفلك بحيث يكون جاهزًا للولادة، فيتحرك نحو منطقة أسفل الحوض، ورأسه متجهًا للأسفل.[٢]
  • قلة حركة طفلك مقارنة بالأشهر السابقة، وغالبًا ما تشعرين بها أسفل الأضلاع.[٥]


أعراض الشهر التاسع من الحمل على الأم

يمكن بيان بعض الأعراض التي قد تشعرين بها مع اقتراب موعد الولادة خلال الشهر التاسع على النحو الآتي:

  • التعب.[٦]
  • اضطرابات في النوم،[٦] إذ قد تشعرين بصعوبة النوم نظرًا لازدياد وزنك، أو بسبب قلقك بشأن الولادة.[٤]
  • صعوبة في السيطرة على التبوّل، وخروجه أحيانًا دون قصد.[٦]
  • ضيق التنفس،[٦] إلا أنّه قد يكون أقل شدة مقارنة بما كنت تشعرين به خلال الأشهر السابقة، نتيجة نزول الطفل في منطقة الحوض، ممّا يقلِّل من الضغط على الرئتين.[٧]
  • آلام في الظهر.[٨]
  • ألم في الحوض.[٨]
  • الحرقة وعسر الهضم.[٨]
  • ظهور إفرازات مخاطية وردية أو بنية اللون، وهذا نتيجة لنزيف الأوعية الدموية في عنق الرحم، نتيجة لتمدُّد عنق الرحم استعدادًا للولادة.[٩]
  • السير بتمايل، فيصبح مشيك شبيهيًا بتمايل البطريق، نتيجة نزول طفلك في الحوض وزيادة وزنه.[٨]
  • ازدياد تكرار حدوث انقباضات براكستون هيكس، أو ما يسمّى بالمخاض الكاذب، وهي انقباضات أو تقلصات غير منتظمة تحدث في الرحم لمدة 30-60 ثانية، وقد تصل إلى دقيقتين أحيانًا، وتجدر الإشارة إلى أنّها تحدث بشكل طبيعي أثناء الحمل وخاصة في الثلث الثالث من الحمل لإعداد الجسم لانقباضات المخاض.[١٠][٧]
  • الشعور بوخز على امتداد الساقين والمهبل، نتيجة لضغط طفلك على الأعصاب الموجودة في الحوض.[٧]
  • الشعور بالثقل والضجر، أو على العكس تمامًا قد تشعرين بفيض من الطاقة لدرجة تجعلك ترغبين بتنظيف المنزل تحضيرًا لقدوم طفلك.[٧]
  • تغيرات المزاج.[٥]

تغيرات الجسم في الشهر التاسع من الحمل

مع قرب الولادة ستلاحظين العديد من التغيرات في جسمك أثناء هذا الشهر، ومنها ما يلي:[١١]

  • تضخّم البطن وبروز السرة.
  • تسرب سائل حليبي من الثديين، يُشار له باسم اللبأ.
  • زيادة غمق لون الحلمات والهالات المحيطة بها.
  • بروز الأوردة حول الثدي، فتظهر بلون أخضر غامق أو أزرق، ويكون هذا بسبب زيادة تدفق الدم في الجسم في هذه المرحلة.
  • ظهور دوالي الساقين.[٦]
  • ظهور علامات التمدُّد على الجلد.[٦]
  • زيادة غمق لون خط الحمل (بالإنجليزية: Linea nigra)، وهو الخط الممتد من السرّة إلى عظم العانة.[١٢][١١]
  • انخفاض معدل زيادة الوزن، نظرًا لانخفاض إنتاج السائل السلوي، وهو السائل المحيط بالجنين داخل الرحم، وربما تفقدين بضع غرامات من وزنك.[١٣][١٤]
  • تورم القدمين، والكاحلين نتيجة لتراكم السوائل داخل الجسم.[١٥]
  • زيادة سماكة الشعر ولمعانه.[١٦]

فحوصات الشهر التاسع من الحمل

فيما يلي الفحوصات التي تُجرى خلال الشهر التاسع من حملك:

  • فحوصات روتينية: بما فيها ضغط الدم، والوزن، والتحقق من نبضات قلب الطفل وحركته.[١٧]
  • فحص داخلي: يُجرى لتحديد ما إذا كان عنق الرّحم قد بدأ في التمدد.[٤]
  • مسح المستقيم والمهبل: يساعد على هذا الفحص على التحقق من الإصابة بعدوى بكتيريا المكورات العقدية من المجموعة B،[٤] وهي بكتيريا توجد عادةً داخل الأمعاء أو الأعضاء التناسلية، وتعد غير ضارة للأشخاص البالغين في العادة، إلا أنّ تعرُّض طفلك لها أثناء الولادة قد يعرضه للخطر.[١٧]
  • فحوصات البول: للتحقق من الإصابة بعدوى المسالك البولية، وأحيانًا قد يجريها لطبيب إذا كانت المرأة تعاني من ارتفاع ضغط الدم.[١٨]
  • تقييم وضعية الطفل: وهو التحقق من مكان وجود الطفل، وإلى أي مدى وصل رأسه إلى الحوض.[١٨]
  • اختبار نوع الدم: وذلك للتحقُّق ما إذا كانت فصيلة دمك سالبة أو موجبة، ففصيلة الدم السالبة قد تستدعي إعطاء بعض الحقن.[١٨]

نصائح للحوامل في الشهر التاسع

إليكِ بعض النصائح التي قد تحتاجين إليها في شهرك التاسع من الحمل:

  • احرصي على تناول طعام صحي متوازن.[١٩]
  • أكملي تحضير تجهيزات طفلك وما يحتاج إليه، وأكملي ترتيب الحقائب التي تحتاجين إلى أخذها إلى المستشفى.[٩]
  • احرصي على شرب 8 أكواب من الماء يوميًا.[٩]
  • احرصي على الحصول على قسط كافٍ من النوم، أي حوالي 7-9 ساعات يوميًا، وحاولي النوم على جانبك الأيسر قدر الإمكان، فهذا من شأنه تحسين تدفق الدم.[٢٠]
  • تجنبي الاستلقاء على ظهرك.[١٦]
  • ابتعدي عن التوتر قدر الإمكان،[٢٠] ويمكنك ممارسة اليوغا، أو الرياضة عمومًا، أو التنفُّس العميق، أو التدليك كمحاولة للاسترخاء.[١٩]
  • تجنبي الأعمال المنزلية الشاقة، بما فيها رفع الأشياء الثقيلة أو التعامل مع المنظفات السامة.[١٩]
  • تجنبي السفر بالطيارة قدر الإمكان في هذه الفترة.[١٩]
  • تجنبي الوقوف لفترات طويلة.[١٦]
  • تجنبي أن تتحركي بالوقوف أو الجلوس بشكل مفاجئ، فهذا قد يسبب الدوخة وانخفاض ضغط الدم.[١٦]
  • احرصي على مراقبة ركلات وحركات طفلك، وإن لم تشعري بها كالمعتاد يمكنكِ تناول شيئًا حلوًا لأن هذا يحفز الطفل على الحركة.[١٦]
  • استمتعي بحمام دافئ للتخفيف من آلام الظهر وتشنجات الساقين.[١٦]
  • حاولي المشي وممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض.[١٦]
  • ارتدي ملابس فضفاضة ومريحة، واحرصي على ارتداء الأحذية المريحة والمسطحة كذلك.[١٦]
  • احرصي على تناول فيتامينات ما قبل الولادة يوميًّا، بما فيها حمض الفوليك، والحديد، والكالسيوم.[٢٠]


دواعي مراجعة الطبيب

عليك بمراجعة الطبيب فور ملاحظتك لأي من الآتي:[٢١][٢٢]

  • ظهور أعراض غير طبيعية، أو الحاجة إلى تناول أدوية جديدة.
  • وجود نزيف مهبلي.
  • خروج ماء الرأس.
  • بدء الإحساس بانقباضات منتظمة ومؤلمة.
  • خروج إفرازات مهبلية غير طبيعية ذات رائحة كريهة.
  • انخفاض حركة الجنين عن المعتاد، فعلى الرغم من أن حركة الجنين تقل طبيعيًا في الشهر التاسع، إلا أنّه من الضروري الاستمرار بمراقبتها.
  • الشعور بآلام حادة في البطن، مرافقة للغثيان، والدوخة، والتبول المؤلم.
  • الإصابة بصداع غير معتاد.
  • تغيرات في الرؤية، وظهور نقاط عمياء في مجال الرؤية.
  • الحمى والقشعريرة.
  • زيادة الوزن في الشهر أكثر من 2.7-3.1 كيلوغرام، أو انتفاخ الجسم بدرجة كبيرة.
  • الإحساس بألم في الصدر.

المراجع

  1. "Fetal development: The 3rd trimester", mayoclinic, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Your Baby's Growth and Development In the Third Trimester of Pregnancy", webmd, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  3. "The Third Trimester", stanfordchildrens, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Pregnancy Ninth Month", hunterdonhealthcare, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "36th Week Pregnancy: Symptoms, Baby Development And Bodily Changes", momjunction, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "What happens in the ninth month of pregnancy?", plannedparenthood, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث "Pregnancy: The ninth month"، aboutkidshealth، اطّلع عليه بتاريخ 17/3/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث Catherine Donaldson-Evans (13/8/2020), "36 Weeks Pregnant", What to Expect, Retrieved 21/3/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت Catherine Donaldson-Evans (13/8/2020), "37 Weeks Pregnant", What to Expect, Retrieved 21/3/2021. Edited.
  10. "Braxton Hicks Contractions", americanpregnancy, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  11. ^ أ ب "35th Week Pregnancy: Symptoms, Baby Development And Body Changes", momjunction, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  12. "Linea Nigra: Pregnancy Line", americanpregnancy, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  13. "Month Nine of Your Pregnancy", familyeducation, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  14. "Amniotic fluid", medlineplus, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  15. Catherine Donaldson-Evans (13/8/2020), "38 Weeks Pregnant", What to Expect, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  16. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "9 Months Pregnant: Symptoms, Baby Development And Diet Tips"، momjunction، اطّلع عليه بتاريخ 18/3/2021. Edited.
  17. ^ أ ب "Prenatal care: 3rd trimester visits", mayoclinic, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  18. ^ أ ب ت "Check-ups, tests and scans available during your pregnancy", pregnancybirthbaby, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  19. ^ أ ب ت ث "36 Tips for a Healthy Pregnancy"، health.ucsd، اطّلع عليه بتاريخ 18/3/2021. Edited.
  20. ^ أ ب ت "12 Ways to Stay Healthy During Pregnancy", brighamhealthhub, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  21. "When to call the doctor during your third trimester", carepointhealth, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  22. "Prenatal care in your third trimester", MedlinePlus Trusted Health Information for You, Retrieved 22/3/2021. Edited.