تهانينا عزيزتي الأم، لقد شارفتِ على الإنتهاء من الثلث الثاني من الحمل، تابعي من خلال هذا المقال كل ما يحدث لكِ ولطفلك في الأسبوع 26 من الحمل.[١]

الأسبوع 26 من الحمل: كم شهر؟

إذا كنتِ حاملاً في الأسبوع السادس والعشرين، فهذا يعني أنّكِِ في الشهر السادس من حملكِ، ولم يتبقَ سوى 3 أشهر على الولادة.[٢]


الأسبوع 26 من الحمل: حجم الجنين

يشبة حجم الجنين في هذا الأسبوع حجم حبة الشمندر[٣]، مع طولٍ يبلغ 35.5 سم، ووزنٍ يبلغ حوالي 760 غرام.[٤]


الأسبوع 26 من الحمل: شكل الجنين

يبدأ نمو وظهور الكثير من الدهون والعضلات من الآن لدى الجنين،[٥] كما يقوم طفلكِ الآن بفتح وإغلاق عينيهِ عند الاستيقاظ من النوم والعودة إليه،[٢] وعادةً ما تكُون عيناهُ زرقاء اللون، إلا أنّ اللون قد يتغير مع نمو الطفل.[٢][٣]


الأسبوع 26 من الحمل: تطور الجنين

بحلول الأسبوع 26 من الحمل، يمكن لطفلكِ الاستجابة بشكل أفضل للضوء والصوت من حوله، ويمكنه أن يتذوق، وقد يتحرك استجابةً لك وأنت تمررين يدك بقوة على بطنك،[٦] وتتضمن التطورات الأخرى للجنين في الأسبوع 26 من الحمل:[١]

  • الخصيتين: تنزل الخصيتين عند الجنين الذكر إلى مكانها الطبيعي.
  • الرئتين: يستمر تطور الرئتين ليصبح جنينكِ قادر على التنفس.
  • جهاز المناعة: يستمر تطور جهاز المناعة عند طفلكِ في هذا الأسبوع، فهو يبدأ بأخذ الأجسام المضادة الخاصة بكِ من أجل تجهيزه على مكافحة العدوى.[٧]
  • السمع: يتفاعل الطفل أكثر فأكثر مع المحفزات الخارجية والأصوات، ولا سيّما صوتكِ، إذ يستطيع أن يميّزهُ عن باقي الأصوات.[٨]
  • الحركة: أما بالنسبه لحركتهُ في بطنكِ، فإنها تزداد، ويصبحُ الجنين أكثر نشاطاً في ساعات المساء أو عند الليل،[٨] كما تتحسن قدرته على المص والبلع.[٩]


الأسبوع 26 من الحمل: أعراض الحمل

قد تستمر بعض الأعراض الشائعة في الأسبوع ال26 من الحمل، كإحتقان الأنف، وتشنجات الساق، وآلام الظهر،[١٠] ومن الأعراض الأخرى أيضاً:

  • صعوبة النوم: قد يصبح من الصعب عليكِ النوم، وأخذ قسطٍ من الراحة خلال هذه المرحلة، لذا من الأفضل أن تمارسي القليل من التمارين الرياضية البسيطة، وتقللي من استهلاك الكافيين الذي قد يغيّر من دورة النوم الطبيعية.[٨]
  • انتفاخ الجسم: من الطبيعي حدوث بعض الإنتفاخات الخفيفة في جسمك خلال الأسبوع 26 من الحمل، ولكن يجب توخي الحذر في حال حدوثه بشكل مفاجئ وشديد، لأنه قد يكون دلالة على حدوث مشكلة ما، لذا احرصي على التواصل مع طبيبك في هذه الحالة.[٨]
  • الصداع: والذي ينتج عن اختلاف الهرمونات في جسمك، أو نتيجة الإجهاد والتوتر.[٨]
  • علامات التمدد: وهي خطوط رفيعة تظهر على بطنك، وتزداد مع ازدياد حجم طفلك، وقد تظهر أيضاً على الثدي، أو الوركين، أو الفخدين، ولا تسبب هذه العلامات أي ضرر، إلا أنها من الممكن أن تسبب بعض الحكة المزعجة، أو الحرقان.[١٠]
  • ارتفاع ضغط الدم: إن الإرتفاع الخفيف لضغط الدم في الأسبوع 26 من الحمل هو أمر طبيعي، ولكن ارتفاعه عن 140/90، يمكن أن يكون علامة تدل على مشكلة طبية، لذا في حال ارتفاعه عن الطبيعي، فإنه من المهم أن تتواصلي مع طبيبك فوراً.[٨]
  • تغير الرؤية: قد تؤدي تقلبات الهرمونات في جسمكِ إلى حدوث جفاف في العيون، مما يؤثر على وضوح الرؤية، لذا حافظي على رطوبة عينيكِ باستمرار من خلال استخدام قطرات العيون المرطبة.[٢]
  • الذاكرة: ففي بعض الأحيان ستجدي نفسك كثيرة النسيان، وذلك بسبب تقلبات الهرمونات في جسمكِ.[٨]



قد تشعرين ببعض الألم في أضلاع صدرك بينما ينمو طفلك ويسبب ضغطاً على القفص الصدري، وقد يتسبب هذا الضغط أيضًا في حدوث عسر الهضم، وحرقة المعدة لديكِ.





الأسبوع 26 من الحمل: شكل بطنكِ

يزداد حجم بطنكِ في هذا الأسبوع من الحمل، وقد تبدو السرة بارزة نوعاً ما نتيجة ازدياد حجم البطن، وقد تشعرين بضيق وحكة في الجلد، لذا يمكنك ترطيب بشرتك باستخدام الكريمات، والمرطبات للتخلص من هذه الحكة والجفاف.[٣]


الأسبوع 26 من الحمل: وزنكِ

الزيادة المُثلى لوزنك خلال الحمل تعتمد على وزنك السابق قبل الحمل، وما إن كنتِ حاملاً بطفلٍ واحد أو حاملاً بتوأم، وبناء على ذلك تكون النتائج المثالية لزيادة وزنك منذ بداية الحمل حتى الآن كما يلي:[١١]

  • حامل بطفل واحد:
فئة الوزن قبل الحمل
الزيادة المثالية حتى الأسبوع 26
وزن نحيف
6.4 - 9.8 كغ[١٢]
وزن طبيعي
5.7 - 8.7 كغ[١٣]
وزن زائد
3.5 - 6.5 كغ[١٤]
وزن سمين
2.7 - 5.4 كغ[١٥]



  • حامل بتوأم:
فئة الوزن قبل الحمل
الزيادة المثالية حتى الأسبوع 26
وزن نحيف وطبيعي
8.3 - 12.8 كغ[١٦]
وزن زائد
7.0 - 12.0 كغ[١٧]
وزن سمين
5.7 - 10.2 كغ[١٨]



لا تقلقي إن كانت سرعة زيادة وزنكِ أبطأ أو أسرع قليلاً من المتوقع، فالأرقام المذكورة في الجداول أعلاه مجرد تقديرات للزيادة المثلى لوزن الحامل، والمهم أن يكون اكتسابك للوزن تدريجياً لا أن يحدث بشكل سريع جداً ومفاجئ.




الأسبوع 26 من الحمل : الفحوصات

قد تتضمن بعض الفحوصات التي تُجرى في الأسبوع 26 من الحمل ما يلي:

  • إجراء فحص الموجات الفوق صوتية: والذي يمكّنك من معرفة ملامح طفلك، كما قد يكون الطبيب قادراً على تحديد جنس الجنين خلال هذه الفحص.[٣][١٩]
  • الفحوصات الجسدية: وتتضمن قياس ضغط الدم، والوزن، وقياس ارتفاع قاع الرحم.[٢٠]
  • إجراء اختبار تحمل الجلوكوز: للتحقق من عدم وجود سكري الحمل، إذ عادةً ما يُجرى هذا الفحص في أول زيارة للطبيب بعد الحمل، ويتم إجراؤه مرة أخرى ما بين الأسبوع 28-24 من الحمل.[٢٠]
  • إجراء فحص عامل الريزيسي RH: من المهم فحص دمك لمعرفة نوع العامل الريزيسي لديكِ، فإذا كان العامل لديكِ سلبيًا، وكان طفلك يحمل عامل إيجابي، فقد يتسبب ذلك في حدوث مشاكل صحية خطيرة لطفلك، لذا فإنّه تحسباً لهذه الحالة، يتم إعطاؤك حقنة خاصة تسمى Anti-D في الأسبوع 26-28 من الحمل، وحقنة أخرى في الأسبوع 34-36 من الحمل.[٥][١٩]


الأسبوع 26 من الحمل: نصائح لصحتكِ وصحة طفلكِ

إليكِ بعض النصائح التي يمكنك اتباعها للبقاء بصحة جيدة خلال الأسبوع 26 من الحمل:[١٠]

  • مارسي التمارين الخفيفة: مثلاً يمكنك ممارسة اليوغا، أو تمارين التمدد.
  • ارتدي حمّالة صدر مريحة: للتخفيف من بعض أعراض الحمل المزعجة.
  • استخدمي عدد من الوسائد عند الاستلقاء أو الجلوس: من أجل الحصول على أكبر قدر من الراحة.
  • حافظي على رطوبة بشرتكِ: للتقليل من علامات التمدد على بطنكِ، وذلك بالإكثار من شرب الماء.
  • تجنبي شرب الكافيين: أو اشربيه باعتدال، أي ما يعادل فنجانين من القهوة في اليوم.[١]
  • تناولي الأغذية الصحية المطبوخة في المنزل.[٢٠]
  • ابتعدي عن التدخين: وذلك لأنّ التدخين يؤثر على نمو جنينكِ، مما يسبب لهُ إعاقات بعد الولادة.[١٩]
  • تناولي مجموعة الفيتامينات المهمة: خاصةً الحديد، وحمض الفوليك.[٢٠]
  • اتصلي بطبيبك في حال وجود بعض الأعراض المقلقة، مثل:[٩]
  • حدوث 5 انقباضات أو أكثر بالساعة، واّلامها تشبه اّلام الدورة الشهرية.
  • الشعور بضغط أو ألم في الحوض.
  • المعاناة من نزيف مهبلي، أو تسرب للسوائل من المهبل.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • صعوبة في التنفس، وآلام مستمرة في الجزء العلوي من البطن .
  • صداع، وحساسية للضوء، وتشوش في الرؤية .
  • العطش الشديد.
  • كثرة التبول .

المراجع

  1. ^ أ ب ت Lori Smith (1/3/2018), "Your pregnancy at week 26", medicalnewstoday, Retrieved 27/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Catherine Donaldson-Evans (13/8/2020), "26 Weeks Pregnant", whattoexpect, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Kate Shkodzik (1/11/2020), "26 Weeks Pregnant", flo.healtht, Retrieved 30/12/2020. Edited.
  4. "Week-by-week guide to pregnancy", https://www.nhs.uk/start4life/pregnancy/week-by-week/2nd-trimester/week-26/, 1/11/2020, Retrieved 30/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Raising Children Network", raisingchildren, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  6. "Pregnancy at week 26", pregnancybirthbaby, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  7. "PREGNANCY WEEK BY WEEK", .thebump, 1/11/2020, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ Patricia Pollio, (1/11/2020), "PREGNANCY WEEK BY WEEK", .thebump, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  9. ^ أ ب Lori Smith, (1/3/2018), "Your pregnancy at week 26", medicalnewstoday, Retrieved 27/12/2020. Edited.
  10. ^ أ ب ت Holly Pevzner (1/9/2020), "Week 26 of Your Pregnancy", verywellfamily, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  11. "pregnancy-weight-gain", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  12. "Underweight", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  13. "Normal_Weight", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  14. "Overweight", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  15. "Obese", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  16. "Normal_Twin", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  17. "Overweight", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  18. "Obese_Twin", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  19. ^ أ ب ت Dr. Sabiha Anjum (7/9/2017), "26 Weeks Pregnant: What to Expect", parenting.firstcry., Retrieved 31/12/2020. Edited.
  20. ^ أ ب ت ث Shreeja Pillai (18/9/2020), "26th Week Pregnancy: Symptoms, Baby Development, Tips And Body Changes", .momjunction., Retrieved 31/12/2020. Edited.