الأسبوع التاسع عشر من الحمل، أنتِ الآن في منتصف الحمل تقريبًا،[١] ولا بدّ أنك تنتظرين بفارغ الصبر معرفة جنس جنينك، إن لم تكوني قد علمتِ ذلك من قبل بالفعل، وهذا ما يمكنك اكتشافه أثناء هذا الأسبوع، إليكِ أبرز التغيّرات والتطوّرات التي ستمرين بها وجنينك في هذا الأسبوع.[٢]

الأسبوع التاسع عشر من الحمل: كم شهر؟

إذا كنتِ حاملًا في الأسبوع التاسع عشر فهذا يعني أنّك في الشّهر الرابع من الحمل وتبقّى ما يقارب خمسة أشهر على ولادتك،[٢] وبصياغة أخرى مضى 19 أسبوعًا من الحمل وتبقى 21 أسبوعًا على الولادة تقريبًا.[٣]


الأسبوع التاسع عشر من الحمل: حجم الجنين

بحلول الأسبوع التاسع عشر من الحمل يكون طفلك قد نما بصورة ملحوظة خلال الأسابيع السابقة، وسيستمر في النمو في الأسابيع المقبلة، ولكن طوله الآن لا يزال أقل من 18 سنتيمترًا، في حين أنّ وزنه حوالي 200 جرام،[٤] وهو بحجم ثمرة المانجو.[٢]


الأسبوع التاسع عشر من الحمل: شكل الجنين

في الأسبوع التاسع عشر من الحمل يطوّر جسم جنينك طبقة واقية تغطّي جلده تدعى بالطلاء الدهني أو الجُبني (بالإنجليزية: Vernix caseosa)، وهي مادة دهنية بيضاء تحمي جلده الرقيق من الجفاف والتصلب الذي يمكن أن يسببه السائل الأمنيوسي المحيط به، وتتكون هذه المادة من خلايا الجلد الميتة، والزيوت الطبيعية من غدد جسمه، بالإضافة إلى الزغب، وهو وبر خفيف من الشعر، وإذا ما أجرى لك طبيبك صورة بالموجات فوق الصوتية فإنّك ستتمكنين من رؤية أنف وأذني وشفاه طفلك.[٢][١]


الأسبوع التاسع عشر من الحمل: تطوّر الجنين

تحدث العديد من التطوّرات الملحوظة في الجنين في الأسبوع التاسع عشر من الحمل، بما فيها:[١]

  • يبدأ الشعر بالظّهور على رأس طفلك.
  • تتطور مناطق الدماغ المسؤولة عن الحواس المختلفة لطفلك بسرعة، وهي اللمس، والتذوق، والشم، والبصر، والسمع.
  • يتطوّر الجهاز التناسلي لطفلك بسرعة، فإذا كنتِ حاملاً بجنين أنثى فستكون أعضاؤها التناسلية في مكانها بالفعل، من الرحم والمهبل وقناتي فالوب، كما أن مبيضيها يحتويان على ملايين البويضات غير مكتملة النمو، في حين إذا كنتِ حاملاً بجنين ذكر فستكون خصيتاه قد تشكلتا بالفعل في حين أنّ بقية أعضائه التناسلية لا تزال في مرحلة النمو.
  • تبدأ بشرة طفلك باتّخاذ لون لها حيث تصبح أكثر دكانةً من ذي قبل؛ إذ تكون شفافة قبل هذا الأسبوع بحيث تسمح برؤية الأوعية الدمويّة تحتها.
  • يبدأ شعورك بحركة طفلك داخلك، والتي قد تبدو أشبه بالرفرفة، لأنه أصبح أكثر نشاطًا وحجمًا، ولكن لن تكون هذه الحركات قويّة جدًا بعد، ولربّما لن يشعر بها أحد لو وضع يده على بطنك، كما أنّك قد تشعرين بزيادة حركته في أوقات معينة دون الأخرى مما يشير إلى استيقاظه حينها.
  • يكون لدى طفلك دورات استيقاظ ونوم واضحة، وسينام حوالي 18 ساعة في اليوم أمّا بقية يومه فسيقضيه بالتحرك في رحمك بما يقارب 6 ساعات في اليوم.[٥]
  • يمكن لطفلك التفاعل مع الأصوات التي تأتي من البيئة الخارجية، لذا يمكنك القراءة أو تشغيل الموسيقى له، مع العلم أنّه سيتعرف عليها بعد ولادته.[٥]


الأسبوع التاسع عشر من الحمل: أعراض الحمل

تتغير أعراض الحمل وتزداد بمرور الوقت ومنها:[١]

  • تشنّجات البطن: تحدث بسبب الضغط الواقع على عضلات بطنك وأربطة جسمك الناجم عن دعمها لرحمك المتنامي نتيجة نمو جنينك المستمر، مما قد يسبب آلام البطن وتشنجات أسفل الظهر، ويجدر ذكر أنّ التشنجات الشديدة تستدعي مراجعة الطبيب.
  • انسداد الأنف: وهو ما يكون ناجمًا عن زيادة تدفق الدم إلى الأنف نتيجة التغيّرات الهرمونية.
  • تشنجات الساق: الناجمة عن الوزن الزائد الذي تحمله عضلات ساقيك، وانخفاض التروية الدموية فيهما بسبب ضغط طفلك على الأوعية الدموية فيهما، الأمر الذي قد يسبب تشنجات مؤلمة، خاصة قرب نهاية اليوم.
  • زيادة الشّهية: بسبب حاجة جسمك لاستهلاك المزيد من السعرات الحرارية، فاحرصي على اتباع نظام غذائي صحي، ولا تأكلي عن شخصين؛ لأنّ زيادة الوزن المفرطة قد تسبب مشاكلًا لك ولطفلك.
  • الدوخة والدوار: الناجم عن الضغط على الأوعية الدموية والرئتين بسبب تنامي طفلك، بالإضافة إلى الجفاف والجوع في بعض الحالات.[٢]
  • ألم الرباط المستدير: (بالإنجليزية: Round ligament pain) ويوصف بأنه ألم حاد في البطن أو الورك في أحد الجانبين أو كليهما، وقد يمتد إلى الفخذ في بعض الحالات، وهو شائع جدًا في هذه الفترة استعدادًا لتنامي طفلك،[٤] وللتخفيف من ألم الورك، يمكنك النوم على جانبك مع وضع وسادة بين ركبتيكِ.[٢]


الأسبوع التاسع عشر من الحمل: وزنكِ

الزيادة المُثلى لوزنك خلال الحمل تعتمد على وزنك السابق قبل الحمل، وما إن كنتِ حاملاً بطفلٍ واحد أو حاملاً بتوأم، وبناء على ذلك تكون النتائج المثالية لزيادة وزنك منذ بداية الحمل حتى الآن كما يلي:[٦]

  • حامل بطفل واحد:
فئة الوزن قبل الحمل
الزيادة المثالية حتى الأسبوع 19
وزن نحيف
3.2 - 5.6 كغ[٧]
وزن طبيعي
2.9 - 5.1 كغ[٨]
وزن زائد
1.9 - 4.1 كغ[٩]
وزن سمين
3.6-1.5 كغ[١٠]



  • حامل بتوأم:
فئة الوزن قبل الحمل
الزيادة المثالية حتى الأسبوع 19
وزن نحيف وطبيعي
4.1 - 7.0 كغ[١١]
وزن زائد
3.5 - 6.6 كغ[١٢]
وزن سمين
2.9 - 5.8 كغ[١٣]



لا تقلقي إن كانت سرعة زيادة وزنكِ أبطأ أو أسرع قليلاً من المتوقع، فالأرقام المذكورة في الجداول أعلاه مجرد تقديرات للزيادة المثلى لوزن الحامل، والمهم أن يكون اكتسابك للوزن تدريجياً لا أن يحدث بشكل سريع جداً ومفاجئ.




الأسبوع التاسع عشر من الحمل: زيارة الطبيب

يمكنك زيارة طبيبك في هذا الأسبوع للاطمئنان عليك وعلى طفلك، ولإجراء الفحوصات الروتينيّة، أو لمعرفة جنس المولود عن طريق جهاز الموجات فوق الصوتية.[١٤]


الأسبوع التاسع عشر من الحمل: الفحوصات

في الأسبوع التاسع عشر من الحمل قد يتم إجراء الفحوصات التالية:[١]

  • الاختبارات الروتينية: تجرى خلال الثلث الثاني من الحمل، بما فيها: فحص البول، وفحص السكر، وفحوصات الدم، والفحص البدني، وغيرها من الفحوصات الروتينية.
  • فحص الموجات فوق الصّوتية: ويجرى عادة في أي من الأسابيع 18-22 من الحمل، وإذا ما تم إجراؤه في هذا الأسبوع فسيكون ذلك للتأكد من شكل طفلك وحجمه لاكتشاف أي شذوذ.[١][١٤]
  • بزل السلى: أو بزل السائل الأمنيوسي (بالإنجليزية: Amniocentesis)‏ والذي يتم إجراؤه بتوصية من الطبيب عند الإشتباه بوجود عيوب خلقية أو توافر عوامل الخطر لمرض معين.[١٥]


الأسبوع التاسع عشر من الحمل: نصائح لصحتك وصحة طفلك

نقدم لك بعض النصائح التي يمكنك اتباعها خلال الأسبوع التاسع عشر من الحمل:[٣]

  • اسألي عن العدوى الفطرية: ابقي على اطلاع بأعراض العدوى الفطرية وعلاجها، فمن المحتمل أن تصابي بواحدة خلال الحمل.
  • احرصي على التغذية السليمة: لابدّ من الحصول التغذية السليمة المتنوعة ضمن وجبات صغيرة طيلة اليوم، ويوصى باستهلاك كمية صحية من الألياف أثناء الحمل بالإضافة إلى أهمية شرب الكثير من السوائل.
  • قلّلي من التعرض للشمس: تصبّغ الجلد أثناء الحمل شائع جدًا، ورغم أنّك لا تمتلكين السيطرة على الهرمونات لتقليل أثرها في التصبغ، إلّا أنّه يمكنك الحدّ من تعرضك للشمس لئلا يزداد الوضع سوءًا.
  • تناولي وجبات صغيرة طوال اليوم: فمن المناسب تناول 6 وجبات في اليوم بكمية صغيرة كخَيار متاح، أو 3 وجبات معتدلة بالإضافة إلى وجبتين أو 3 وجبات خفيفة كخَيار آخر، وذلك للحفاظ على صحة جهازك الهضمي، وتجنب المعاناة من الغازات.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "19 Weeks Pregnant", flo.health, Retrieved 22/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "19 Weeks Pregnant", thebump, Retrieved 22/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب "19 Weeks Pregnant", whattoexpect, Retrieved 22/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Pregnancy Week 19", americanpregnancy, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Pregnancy at week 19", pregnancy birth baby, Retrieved 30/12/2020. Edited.
  6. "pregnancy-weight-gain", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  7. "Underweight", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  8. "Normal_Weight", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  9. "Overweight", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  10. "Obese", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  11. "Normal_Twin", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  12. "Overweight", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  13. "Obese_Twin", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  14. ^ أ ب "Week 19 of Your Pregnancy", verywellfamily, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  15. "Amniocentesis", hopkins medicine, Retrieved 30/12/2020. Edited.