يعدّ الأسبوع 28 من الحمل بداية الثلث الأخير من الحمل، والذي تشعرين فيه بصعوبة النوم وقلّته، لذلك تحاولين فعل الأمور التي تساعدكِ على الاسترخاء، مثل تنظيف المنزل بأكمله، أو شرب شاي البابونج،[١] كما تلاحظين في الأسبوع 28 من الحمل ظهور أعراضٍ وتغييرات جديدة لكِ ولطفلك، تعرّفي معنا على كل التغيّرات الحاصلة في هذا الأسبوع بالتفصيل.



الأسبوع 28 من الحمل: كم شهر؟

إذا كنتِ حاملاً في الأسبوع 28 من الحمل، فهذا يعني أنّك في شهرك السابع وبقيَ أمامك ما يُقارِب 12 أسبوعًا تقريبًا حتى نهاية حملك.[٢]



الأسبوع 28 من الحمل: حجم الجنين

يبدو طفلكِ بحجم حبة الأناناس في الأسبوع 28 من الحمل، فيبلغ طوله 37.6 سم تقريبًا ويزن حوالي 1 كغ.[٣]



الأسبوع 28 من الحمل: تطور الجنين

في الأسبوع 28 من الحمل، يكتمل تطوّر دماغ طفلكِ، وتتشكّل النُّتوءات والأخاديد التي تعطي للدماغ شكله المعروف، كما تزداد حركة العين لدى طفلكِ وذلك مما يدلّ على النمو السليم للدماغ، كما يستمر الحبل السُّري بالنمو من حيث الطول والعرض فيكون طوله عند الولادة بين 30-100 سم وعرضه يتجاوز 16 ملم.[٤]



الأسبوع 28 من الحمل: نبض الجنين

سيكون عدد نبضات قلب طفلك 140 نبضة في الدقيقة داخل رحمكِ في الأسبوع 28 من الحمل، بينما سيكون 130 نبضة في الدقيقة عند الولادة، ويمكنكِ سماع نبضات قلب طفلكِ عن طريق وضع سمّاعة أذن الطبيب على بطنك لكن بصعوبة، كما يمكن لزوجكِ سماعها أيضًا.[٣]



الأسبوع 28 من الحمل: شكل بطنك

سيكبرُ بطنك خلال الأسبوع 28 من الحمل، نتيجةً لاستمرار نمو الرَّحم وازدياد حجمه، وسيصاحِب ذلك زيادةً في الوزن أيضاً.[٥]



الأسبوع 28 من الحمل: أعراض الحمل

تلاحظين في الأسبوع 28 من الحمل ظهور أعراضٍ جديدة، واختفاء الأعراض السابقة، فقد يستمرّ إحساسكِ باحتقان الأنف، بينما تزداد بعض الآلام لديكِ أيضًا، ومن بين الأعراض التي قد تشعرين بها في الأسبوع 28 من الحمل،[٤] والتي تختلف من امرأةٍ لأخرى، ومن حملٍ لآخر، هي:

  • آلام الظهر: يبدأ الرحم المتنامي لديكِ وهرمونات الحمل، بإرخاء أربطة مفاصلكِ استعدادًا للولادة، والتي تساهم جميعها في الشعور بآلام أسفل الظهر.[٤]
  • النسيان: تسبب هرمونات الحمل لديكِ، ومشكلات النوم، صعوبة في التركيز والنسيان، وقد تشعرين بحاجتكِ لكتابة الأمور الضرورية للحدّ من نسيانها.[٦]
  • نزول حليب اللبأ من الثديين: تلاحظين في الأسبوع 28 من الحمل نزول إفرازاتٍ تشبه الحليب من الثديين، والمعروفة باسم حليب اللبأ، الذي يحتوي على البروتينات، والدهون، والمعادن والأجسام المناعية المضادة، وخلال الأسبوع الأول بعد الولادة تزداد كمية هذا الحليب لتلبية احتياجات طفلكِ منها، وحمايته من الإصابة بالأمراض.[٦]



الأسبوع 28 من الحمل: الفحوصات

نذكر في ما يأتي بعضاً من الفحوصات التي يمكن إجراؤها خلال الثلث الأخير من الحمل، والتي تحدّ بدورها من خطر مضاعفات الحمل:[٧]

  • تحليل الدم: للتأكد من عدم وجود فقر الدم الذي يؤدي إلى شعوركِ بالتّعب العام، كما أنّ فقر الدم الشديد يمكن أن يسبب نقص وصول الأكسجين اللازم لتطوّر الجنين.
  • تحليل البول: للتأكّد من نسبة السكر والبروتين؛ حيث أنّ زيادة السكر قد يكون إشارةً إلى الإصابة بسكري الحمل.
  • زراعة عينة من البول: للتأكد من عدم وجود التهابات بكتيرية، والتي وجودها قد يسبب حدوث ولادةٍ مبكّرة وانخفاض وزن المولود.



الأسبوع 28 من الحمل: نصائح لصحتك وصحة طفلك

تتطلّب هذه المرحلة منكِ العناية بنفسكِ وطفلك، وباقتراب موعد ولادتكِ إليكِ بعض النّصائح التي تساعدكِ على البقاء بصحّةٍ جيدة، وهي:

  • راقبي حركات طفلكِ: غالبًا ما يمكن أن تتباطئ حركات طفلك مع نمو حجمه، إذ يمكن أن يخيفك تراجع ركلاته بعد أن نشيطًا.[٨]
  • تناولي الأطعمة الصّحية: اختاري الأطعمة الغنية بفيتامين (د)، والكالسيوم، والحديد، مثل السبانخ، والفول، واللوز، وبذور السمسم، ومنتجات الألبان.[٨]
  • اعتني ببشرتكِ: يمكن أن تشعري بالحكّة في بطنك، بسبب تمدد الجلد، وازدياد حجم بطنك، بينما تكون الحكّة الشديدة علامةٌ على الركود الصفراوي الوليدي، وهو أحد التهابات الكبد لدى حديثي الولادة.[٨]
  • تجنّبي ارتداء أحذية الكعب العالي: واختاري بدلاً منها الأحذية المسطّحة، فقد تسبب لكِ شعورًا بعدم الراحة والألم في القدم.[٨]
  • مارسي التمارين الرياضية الخفيفة: تساعدكِ بعض التمارين الرياضية الآمنة مثل السباحة على النشاط والبقاء في حركة مستمرة.[٩]
  • احرصي على الإكثار من شرب الماء: وقللي من المشروبات المحتوية على الكافيين، فهي قد تزيد من احتمالية إصابتك بحموضة المعدة.[٨]
  • خذي قسطًا من الراحة قدر الإمكان: حاولي الاستمتاع بوقتك والاعتناء بنفسك قبل قدوم طفلك والإنشغال به.[٦]
  • تجنّبي الجلوس لفتراتٍ طويلة: لا تواصلي الجلوس لفتراتٍ طويلة بنفس الوضعية، فذلك يقلل من نشاط الدورة الدموية في جسمك، كما ولا تجلسي بوضع ساقٍ على أخرى، فيزيد ذلك من الشعور بالألم لديك.[٨]
  • الجماع: طالما أن الطبيب لم يمنع ذلك فلا مانع من الجماع دون القلق على طفلك، لأنه محمي داخل الرحم ومفصول عن المهبل بواسطة الكيس الأمنيوسي والسدادة المخاطية.[٦]




إنّ الالتزام بزيارة الطبيب خلال فترة الحمل أمرٌ ضروريّ، وتزداد عدد مرات الزيارة كلما اقتربتِ من موعد الولادة، إذ تصبح كل أسبوعين أو أربعة أسابيع بالاعتماد على حالة الحمل،[١٠] وتواصلي مع طبيبكِ على الفور عندما تلاحظين إحساسكِ بصداعٍ مستمرّ لا يزول، وتورّم في الساقين، والوجه، فقد يكون أحد علامات تسمم الحمل، أو عندما تشعرين بألمٍ لا يزول تحت أضلاعكِ، أو نزيفٍ مهبلي، أو حركاتٍ قوية ومتكررة لطفلكِ في بطنك.[١١]

المراجع

  1. "28 Weeks Pregnant", www.thebump.com, Retrieved 4/1/2021. Edited.
  2. "28 weeks pregnant", www.babycenter.com, Retrieved 4/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Week-by-week guide to pregnancy", www.nhs.uk, Retrieved 4/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Week 28 of Your Pregnancy", www.verywellfamily.com, Retrieved 21/1/2021. Edited.
  5. rawan elayyan (25/12/2020), top of your uterus,provider at your next appointment. "Pregnancy in the twenty-eighth week", american pregnancy association, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث rawan elayyan (26/12/2020), "Pregnancy at the twenty-eighth week", flo health, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  7. rawan elayyan (25/12/2020), "Pregnancy at the twenty-eighth week", lab tests online, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح "28th Week Pregnancy: Symptoms, Baby Development, Tips And Body Changes", www.momjunction.com, Retrieved 5/1/2021. Edited.
  9. "28 weeks pregnant - all you need to know", www.tommys.org, Retrieved 21/1/2021. Edited.
  10. rawan elayyan (25/12/2020), "Pregnancy at the twenty-eighth week", mayo clinic, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  11. "Week 28 of pregnancy (Days 196-202)", www.thebirthcompany.co.uk, Retrieved 5/1/2021. Edited.