مع اقتراب موعد الولادة وفي الأسبوع الخامس والثلاثين تصبحين أكثر ترقباً وانتظاراً لرؤية طفلكِ، كما تبدئين بالاستعداد للولادة، وعلى الرغم من أنّ طفلكِ أصبح مكتمل النّمو الآن، إلّا أنّه يحتاج إلى القليل من الوقت ليتطوّر، ولمعرفة كل ما يتعلق بالأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل تابعي هذا المقال.[١]

الأسبوع الخامس والثلاثون من الحمل: كم شهر

أنتِ الآن في الأسبوع 35 من الحمل، أي أنهيتِ ما يقارب 8 أشهر و3 أسابيع من الحمل، وتبقى لديكِ ما يقارب 5 أسابيع فقط.[١]


الأسبوع الخامس والثلاثون: حجم الجنين

يستمر طفلكِ في النمو إلى هذا الوقت من الحمل، ويصبح طوله ما يقارب 44 سم، ويزن حوالي 2.5-2.7 كغ، حيث إنّ حجمه في الأسبوع 35 من الحمل يشبه حجم حبة الشمام.[٢]


الأسبوع الخامس والثلاثون: شكل الجنين

خلال الأسبوع 35 من الحمل، يكون معظم وزن الجنين في الرحم من الدهون الموجودة تحت الجلد، حيث تساعده هذه الدهون على تنظيم درجة حرارة جسمه، كما تظهر أظافره لتغطي أطراف أصابعه.[٣][٤]


الأسبوع الخامس والثلاثون: تطوّر الجنين

على الرغم من أنّ تكون الجنين يكون قد اكتمل خلال الأسبوع 35 من الحمل، إلا أنّ جسمه ما زال ينمو ويتطور،[٣] ومن هذه التطورات نذكر ما يأتي:[٢]

  • بدء الكبد والكلية في أداء وظائفهما.
  • بدء تطور الدماغ بوتيرة أسرع مما سبق.[٤]
  • تدلي خصيتي الجنين الذكر إلى كيس الصفن.[٤]
  • تساقط الزغب عن جسم الجنين.[٤]
  • قدرة الجنين على مص إصبع الإبهام، استعداداً للرضاعة بعد الولادة.[٣]
  • تحرك الجنين ليصبح أسفل الحوض، وأقرب إلى عنق الرحم، استعداداً للمخاض والولادة.[٣]


الأسبوع الخامس والثلاثون: أعراض الحمل

نذكر فيما يأتي بعض من اعراض الحمل التي قد تظهر خلال هذا الأسبوع:[٥]

  • الحاجة الملحّة والمتكررة للتبول: ولا تجعلي هذا يدفعك للتوقف عن شرب المياه، لأنّها ضرورية لمحاربة الجفاف والحفاظ على ليونة الجلد.
  • الإمساك: ويمكنك التغلب عليه من خلال الحصول على كمية كافية من الألياف، كما يمكنكِ استشارة الطبيب حول ذلك لإعطائكِ العلاج المناسب.
  • ألم الحوض: ويقترن باقتراب موعد ولادتكِ.
  • المخاض الكاذب: أو ما يُعرف بتقلّصات براكستون هيكس (بالإنجليزية: Braxton hicks contractions)، والتي تختلف عن المخاض الحقيقي كونها غير منتظمة، وغير مؤلمة، وتختفي عند الراحة أو تغيير وضعية الجسم.[٥][٦]
  • البواسير: قد يحصل انتفاخ الأوردة في عدة أجزاء من جسمك، ومنها المستقيم مما يسبب الإصابة بالبواسير، وللتخفيف منه يمكن غسل المنطقة بالماء الدافئ وتجفيفها بمناديل ناعمة.
  • نزيف اللثة: ولتجاوز ذلك احرصي على تناول ما يكفي من فيتامين سي في نظامك الغذائي.
  • الطفح الجلدي: فقد يظهر طفح جلدي على بطنك ويكون مصحوبا بالحكة، ومن الجدير بالذكر أن هذا لا يسبّب أي مخاطر على طفلك ولكنّه قد يكون مزعجاً بالنسبة لكِ، ويمكنك التخفيف من ذلك عن طريق وضع جل الصبّار (بالإنجليزية: Aloe vera) على بطنك بعد حمام دافئ.
  • الإفرازات المهبلية الكثيفة: والتي قد تدل أيضاً على اقتراب موعد الولادة.[٣]


الأسبوع الخامس والثلاثون: وزنكِ

الزيادة المُثلى لوزنك خلال الحمل تعتمد على وزنك السابق قبل الحمل، وما إن كنتِ حاملاً بطفلٍ واحد أو حاملاً بتوأم، وبناء على ذلك تكون النتائج المثالية لزيادة وزنك منذ بداية الحمل حتى الآن كما يلي:[٧]

  • حامل بطفل واحد:
فئة الوزن قبل الحمل
الزيادة المثالية حتى الأسبوع 35
وزن نحيف
10.4 - 15.2 كغ[٨]
وزن طبيعي
9.3 - 13.3 كغ[٩]
وزن زائد
5.6 - 9.6 كغ[١٠]
وزن سمين
4.2 - 7.8 كغ[١١]



  • حامل بتوأم:
فئة الوزن قبل الحمل
الزيادة المثالية حتى الأسبوع 35
وزن نحيف وطبيعي
13.8 - 20.3 كغ[١٢]
وزن زائد
11.5 - 18.8 كغ[١٣]
وزن سمين
9.3 - 15.9 كغ[١٤]





لا تقلقي إن كانت سرعة زيادة وزنكِ أبطأ أو أسرع قليلاً من المتوقع، فالأرقام المذكورة في الجداول أعلاه مجرد تقديرات للزيادة المثلى لوزن الحامل، والمهم أن يكون اكتسابك للوزن تدريجياً لا أن يحدث بشكل سريع جداً ومفاجئ.





الأسبوع الخامس والثلاثون: الفحوصات

يقوم الطبيب بإجراء عدد من الفحوصات في هذا الوقت من الحمل للتحقق من صحتكِ وصحة جنينكِ، ومنها اختبار البكتيريا العقدية المجموعة ب (بالإنجليزية: Group B strep test)، حيث يأخذ الطبيب مسحة من المهبل والمستقيم للتأكد من عدم وجود هذا النوع من البكتيريا، أو علاجها في حال وجودها، ومن الجدير بالذكر أن هذه البكتيريا ليست ضارة بالنسبة لكِ، ولكنها قد تسبب بعض الآثار السلبية لطفلك إن تعرض لها عند الولادة.[٥][١]

الأسبوع الخامس والثلاثون: نصائح لكِ ولطفلكِ

نذكر فيما يأتي بعض من النصائح التي يمكنك اتباعها خلال هذا الوقت من الحمل:[٥]

  • حضري حقيبتك للولادة وضعي فيها كل ما تحتاجينه.
  • استخدمي وسادة النوم الخاصة بالحمل، حيث إّنها تخفف من الضغط على الوركين.
  • خففي من كمية الماء التي تتناولينها قبل النوم، وذلك للسيطرة على كثرة الرغبة بالتبول.
  • أكثري من تناول السلطات لتزويد جسمك بكافّة المواد الغذائية الأساسية كالألياف، حيث ينصح بتناول السبانخ، والعدس، والسمسم، واللوز، فجميعها غنية بالألياف.
  • احتفظي بمجموعة من شرائط الأنف (بالإنجليزية: Nasal Strips)، لاستخدامها عند الحاجة، حيث إنها ستساعد على التخفيف من انتفاخ الأغشية المخاطيّة.
  • حضري كرسي السيارة لطفلك بعد ولادته وثبتيه بطريقة صحيحة.
  • اجلسي بوضعية مستقيمة أثناء تناولك للطعام، وتجنبي الاستلقاء مباشرة لتخفيف حرقة المعدة الشائعة أثناء الحمل.
  • احرصي على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وبعد موافقة الطبيب.
  • لا تكثري من تناول السكّريات.

المراجع

  1. ^ أ ب ت "Week 35 of Your Pregnancy", verywellfamily, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Pregnancy Week 35", americanpregnancy, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "35 Weeks Pregnant: Symptoms, Tips, Baby Development", flo, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "35th Week Pregnancy: Symptoms, Baby Development And Body Changes"، momjunction، اطّلع عليه بتاريخ 28/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "35 Weeks Pregnant", thebump, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  6. "Braxton Hicks", verywellfamily, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  7. "pregnancy-weight-gain", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  8. "Underweight", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  9. "Normal_Weight", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  10. "Overweight", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  11. "Obese", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  12. "Normal_Twin", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  13. "Overweight", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  14. "Obese_Twin", cdc, Retrieved 12/1/2021. Edited.