يُمكن التأكد من كفاءة وظائف الكليتين بإجراء الفحوصات المخبرية، وذلك للتأكد من قدرتها على ترشيح الفضلات من الدم، وذلك من خلال تحديد مستوى الكيراتنين في البول والدم؛[١] حيث يُعدّ الكيراتنين مركباً كيميائياً ناتجاً من عمليات تصنيع الطاقة في عضلات الجسم، فتعمل الكليتان على ترشيحه من الدم؛ ليخرج مع فضلات الجسم السائلة، وأي ارتفاع في مستوياته يَدّل على حدوث خلل في الجسم، ولا يقتصر هذا الأمر على البالغين فقط؛ أيضاً، قد يصيب الأطفال وحديثي الولادة.[٢]


ارتفاع وظائف الكلى عند حديثي الولادة

ترتفع مستويات الكرياتنين بشكل كبير عند الأطفال حديثي الولادة، وذلك لأنه عند قطع الحبل السُّري يتأثر الكيراتين المنقول عبر الدم، والذي تعمل الكلى على تصفية الدم منه، ليحدث خلل في القيم، وقد تبقى هذه القيم مرتفعة من أسبوع إلى أسبوعين بعد الولادة.[٣]


واستمرار ارتفاع وظائف الكلى قد يؤدي إلى الفشل الكلوي، عادةً ما يكون سبب الفشل الكلوي عند البالغين ارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم، أو ارتفاع في الضغط، أما عند حديثي الولادة والأطفال فقد تختلف الأسباب، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٤]

  • الإصابة ببعض الأمراض الوراثية
  • والتي تؤثر على الكلى، مثل مرض الكلية متعدد الأكياس ومتلازمة ألبورت.
  • وجود عيوب خلقية في أحد أجزاء الجهاز البولي

بما فيها الكلى، والتي تُحدث خلل بوظائف الكلى عند الطفل.

  • إصابة كبيبات الكلى بالالتهاب

مما يؤدي إلى تلف الكلى، بالإضافة إلى عدم قدرتها على ترشيح الدم.


أعراض ارتفاع وظائف الكلى عند حديثي الولادة

قد تختلف أعراض الفشل الكلوي من طفل لآخر، كما أنه من الممكن ألّا يظهر أي عرض حتى تفقد الكلى ما نسبته 15% من وظيفتها، ومن الأعراض التي تدل على الإصابة بالفشل الكلوي، ما يأتي:[٤]

  • الوجه الشاحب.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • تغييرات في التبوّل، إما قلة في إنتاج البول أو زيادة.
  • إصابة الأنسجة بالكدمات، بالإضافة إلى تورمها.
  • زيادة في حجم البطن، والشعور بألم فيه.
  • خروج الدم مع فضلات الجسم.
  • التعب العام والتقيؤ الشديد.


علاج ارتفاع وظائف الكلى عند حديثي الولادة

هناك العديد من أنواع العلاج المستخدمة عند الأطفال الذين يعانون من ارتفاع في وظائف الكلى؛ ولكن اختيار نوع العلاج يعتمد على عدة عوامل منها:[٥]

  • عمر الطفل.
  • حالته العامة وتاريخه المرضي.
  • مدى تقدّم الحالة المرضية.
  • قدرة الطفل على قبول وتحمّل العلاج.


قد يلجأ الأطباء في حالات ارتفاع وظائف الكلى عند الأطفال، إلى دخول الأطفال المستشفى للسيطرة على وظائف الكلى، وذلك من خلال:[٥]

  • استخدام الأدوية المُدّرة للبول

وذلك للتخلَص من فضلات الجسم السائلة.

  • خفض ضغط الدم

حيث اللجوء إلى استخدام الأدوية الخافضة للضغط.

  • إعطاء سوائل وريدية

للحفاظ على سوائل الجسم ضمن الحدود الطبيعية، وذلك لتعويض ما فقده.

  • مراقبة أملاح الجسم

والتي تتضمن الكالسيوم، والصوديوم، والبوتاسيوم، لما لها من دور كبير في الحفاظ على وظائف الكلى.

  • غسيل الكلى

في بعض الحالات، تزداد فضلات الجسم التي يجب التخلّص منها عن طريق الكلى، بالإضافة إلى حدوث اضطرابات في أملاح الجسم، مما يسبب زيادة في السوائل؛ مما قد يضطر الأطباء إلى اللجوء إلى غسيل الكلى كعلاج للمشكلة.


ملخص المقال

قد تتأثر المستويات الطبيعية لوظائف الكلى عند حديثي الولادة، بمجرد قطع الحبل السري؛ مما يؤدي إلى ارتفاعها، فتزداد مستويات الكيراتنين في الدم، والتي من المفروض أن تعمل الكلية على رشحها من الدم، والتخلص منها مع فضلات الجسم، أيضًا، قد يولد بعض الأطفال ولديهم عيوب خلقية في أحد أجزاء الجهاز البولي، أو أنهم مصابون ببعض الأمراض الوراثية، والتي تؤثر على وظائف الكلى.

المراجع

  1. "Creatinine Clearance Test", clevelandclinic, Retrieved 25/2/2022. Edited.
  2. "Creatinine tests", mayoclinic, Retrieved 25/2/2022. Edited.
  3. "Why Do Newborn Infants Have a High Plasma Creatinine? ", publications, Retrieved 25/2/2022. Edited.
  4. ^ أ ب "Renal Failure (Kidney Failure) in Children", rush, Retrieved 25/2/2022. Edited.
  5. ^ أ ب "Acute Renal Failure", stlouischildrens, Retrieved 25/2/2022. Edited.